خواطر ما بعد التقاعد

ملخص الكتاب

     مع نهاية هذا الشهر بدأ مشواري مع التقاعد، بدأت حياة جديدة، حياة طالما انتظرتها لدرجة أنها ساهمت في ‏تسريع عملية التقاعد بالنسبة لي لأطوي صفحة ربع قرن من العمل بتقاعد مبكر.‏

     اليوم خرجت من ضيق الوظيفة إلى سعة الحرية، اليوم تحررت من قيود الوظيفة، تحررت من سجل الحضور ‏والانصراف، تحررت من ذلك الخروج الصباحي الإجباري المتكرر، تحررت من ذلك الزحام الرهيب الذي أكل من ‏صحتي وعافيتي، تحررت من تلك القيود الوظيفية التي أسرتني خمساً وعشرين عاماً، اليوم تحررت من تلك الإجازة ‏الإجبارية التي لا أستطيع أن أتمتع بها في غير موعدها المحدد الإلزامي، اليوم تحررت من تلك البيروقراطية المقيتة التي ‏ساهمت في قولبتي في روتين يومي متكرر يسمى وظيفة، اليوم تحررت من تلك الوصاية المتسلطة على قراراتي ‏وآرائي.‏

‏     اليوم أنا املك حريتي الكاملة ، نعم حريتي الكاملة ،  منذ هذا اليوم سأكون مُلكاً لنفسي، سأنام متى ما أردت ‏واستيقظ متى ما أردت، سأسافر كيفما بدالي وفي أي وقت أختاره وإلى أي مكان أريده، اليوم إجازتي بيدي لا ‏بيد غيري، اليوم ٍاختار زملائي الجدد بحريتي ورغبتي من دون أن تفرضهم الوظيفة عليّ، اليوم سأعمل وسأبدع ‏وأطلق لخيالي العنان في عمل كل ما أود عمله بعيداً عن تعقيدات البيروقراطية، اليوم سأتخذ قراري بنفسي بدون ‏وصاية من أحد، اليوم سأختار العمل الذي أريد ، منذ اليوم  لن أوجه إعاقات فكرية تحد من إبداعي، سأكون ‏مديراً لنفسي، وسأمنحها جميع الصلاحيات التي من شأنها أن تدفعها للإبداع والتميز.‏

     منذ اليوم، سأتعلم مهارات جديدة، واكتسب خبرات جديدة، وسيزداد عطائي ويتضاعف إنتاجي، وسأكون ‏أكثر طموحاً، وسأتمكن من استثمار وقتي بالطريقة التي أريدها وارسمها لنفسي، سأنظر للحياة بمنظارٍ أكثر ايجابية، وسأصنع النجاح، سأرتقي القمم ولن أبقي بين الحفر.‏

منذ اليوم سأحيا قائماً ………… ولن أموت قاعدا.

Loader Loading…
EAD Logo Taking too long?

Reload Reload document
| Open Open in new tab

اترك تعليقاً